طبعة ثانية من مجموعة “غرفة القياس” للقاصَّة عائشة الكعبي

صورة لكتاب غرفة القياس
Standard

صدرت عن دار “اقرأني للنشر والتوزيع” في أبوظبي، الطبعة الثانية من المجموعة القصصية: “غرفة القياس” للكاتبة الإماراتية عائشة الكعبي .

 

تنتشر القصص الإحدى عشرة على 88 صفحة من الحجم المتوسط، ويتصدر  الغلاف لوحة من إنجاز الكاتبة عائشة الكعبي نفسها ثم كلمة تقديمية للقاص المغربي إسماعيل غزالي .

 

قصص الكعبي، ذات التقاطات جمالية بديعة، محبوكة بأدوات فنية لافتة ومؤسسة على موضوعات إنسانية جسورة .

 

تكتب الكعبي بلغة أنيقة وتنفلت بكتابتها السردية العاطرة إلى وجدان الحياة المعاصرة قابضة على اللحظات الهاربة .

 

نقرأ في مقدمة القاص إسماعيل غزالي:

 

“قليلا ما يتحقق لمجموعة قصصية بكر أن تظفر بمنجز نوعي، بالنظر إليها كنصوص التجربة الأولى في الكتابة ضمن صنف سردي له مواصفاته الحادة وشروطه الدقيقة وحدوده الماكرة .

 

“غرفة القياس”، للقاصة الأنيقة عائشة الكعبي، نموذج أمثل لهذه البواكير التي جاءت نصوصها القصيرة مستوفية لإبداعية اللحظة القصصية، باشتغالها الرصين وطرزها البديع وحبكها الممتع .

عائشة الكعبي من مواليد العين، حاصلة على ماجستير في علم الأجنة من جامعة أركناس في الولايات المتحدة الأمريكية، حائزة على المركز الأول في جائزة المرأة الإماراتية للآداب والفنون مجال القصة القصيرة ،2011 وصدرت لها مجموعة “لا عزاء لقطط البيوت” عن دار أزمنة 2011 في العاصمة الأردنية عمان و”كيف كتبت الرسالة الأولى” قصص مترجمة عن الدار نفسها في العام 2011

اترك تعليقا